إن العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة وتتعرض لخطر خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يرجى ملاحظة أن 65٪ من حسابات المستثمرين للبيع بالتجزئة تخسر الأموال عند تداول العقود مقابل الفروقات. يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كان بإمكانك تحمل المخاطرة العالية لفقدان المال.

ماهي تداول اليوم الواحد day trading؟

إن تداول اليوم الواحد تعني شراء وبيع أصول مالية خلال يوم واحد. ويكون متداولو اليوم الواحد معروفون بممارستهم للبيع والشراء باستخدام أعلى مستوى من الروافع المالية لتحقيق أعلى مستوى من المكسب يمكن تحقيقه من أقل حركة للسوق. وتظهر تداولات اليوم الواحد بوضوح من خلال أسواق الأسهم وأسواق العملات.

كيفية التداول ليوم واحد

تظل آلية التداول ليوم واحد مقصورة غالبا على المستثمرين الأكثر خبرة بالسوق، وذلك لإستخدام اعلى مستوى من الرافعة المالية في إطار زمني قصير لتحقيق أعلى أرباح. ولتحقيق النجاح في تلك الآلية، يتوجب على المتداول تطوير آليات تداول واضحة وإتباع نظام صارم في التعامل عليها.

يقوم متداولو اليوم الواحد بتركيز نشاطهم على عدد محدود من الأصول، حيث يقومون بفتح مراكزهم في السوق من خلال التداولات اليومية ويقومون باغلاقها قبل نهاية اليوم. إن متابعة الأخبار الاقتصادية والأحداث يعد ضرورة للمتداول اليومي، لأن ذلك يساعده على بناء صورة كاملة حول كيفية تحرك أصول معينة في الأيام التالية وذلك من أجل بناء آلياته على ذلك الأساس.

كيفية التداول ليوم واحد

ويعد التحليل الفني أيضا أداة أساسية في عملية التداول اليومية. فمن خلال استعمال العديد من المؤشرات، يمكن للمستثمر تحليل الأسواق وتطوير آلية حول كيفية تحرك بعض الأصول، ومدي قوة تلك الحركة ومدي إستمراريتها خلال الأيام التالية. إن الدمج بين التحليل الفني والتحليل الأساسي يعطي للمستثمر الخبير أفضلية على باقي المستثمرين عند التداول اليومي في الأسواق المالية.

ويعد استخدام الروافع المالية بنسبة كبيرة أحد أهم آليات المتداول اليومي، فذلك يمكنه من التحكم في مراكز متعددة بمبالغ صغيرة من رأس ماله الحقيقي، وحيث أن حركة السوق تكون عادة صغيرة، فإن الروافع المالية تساعد في تعظيم الأرباح التي تتحقق كل يوم. وهذا سبب آخر يوضح لماذا يكون أغلب مستخدمي التداول اليومية هم المستثمرين المحترفين، ذلك أن إستخدام الروافع المالية يكون ذا خطورة عالية، ويتطلب فهما عميقا للسوق وكذلك يتطلب آلية لإدارة المخاطر.

آليات التداول اليومية

هناك العديد من الآليات التي يمكن للمستثمر اليومي إتباعها منها:

التداول على الاتجاه العام Trend Trading

التداول على الاتجاه العام Trend Trading

إن التداول على الإتجاه العام تتضمن دراسة خريطة السعر العام لأصل معين على مدى زمني أطول وذلك لمعرفة إتجاه السوق العام. وبمجرد تحديد ذلك الاتجاه، يقوم المستثمر بالتحول إلى مدى زمني أقصر لسعر نفس الاصل ويبحث عن فرص التداول التي تتبع نفس الإتجاه العام. وعلى سبيل المثال، فإذا كان زوج يورو/ دولار متجها بشكل عام إلى أعلى علي مدي زمني 4 ساعات، فإن المستثمر يمكنه التحول إلى مدى زمني 15 دقيقة، ويقوم بالبحث عن فرص الأرباح التي تكمن في هذا الزوج.

التداول على عكس الاتجاه العام

يشابه التداول على الإتجاه العام، فإنه في هذه الآلية، يقوم المضارب بدراسة الإتجاه العام، ثم يقوم بالبحث عن فرص التداول على عكس الإتجاه في مدى زمني أقصر. والأساس في ذلك يقوم على القدرة على تحديد نهاية الإتجاه العام والاستفادة من تحول اتجاهه. وتعد هذه الآلية أكثر خطورة من سابقتها، لكنها يمكنها تحقيق أرباح أكبر. فعلى سبيل المثال، إذا كانت شركة أبل ذات إتجاه عام إلى أعلى ولكنه بدأ في التباطؤ على المدى الزمني 4 ساعات، فإن المستثمر يمكنه الاستفادة من فرصة مكسب على مدى زمني 15 دقيقة في حالة عكس الاتجاه العام.

كسر الاتجاه العام

تقوم إستراتيجية كسر الاتجاه العام على تحديد متى يكون أصل ما في مرحلة تجميع، وبمعنى آخر، يتحرك سعره بين خطي الدعم والمقاومة الذان يقفان بقوة للمحافظة عليه. وفي هذه الحالة يقوم المستثمر بالتداول على كلا الجانبين على أمل أن يكسر الأصل أحدهما ويصنع إتجاها جديدا. وتكون هذه الاستراتيجية اليومية في أحسن حالاتها عندما تكون الحركة في مدى ضيق. وعلى المستثمر البحث عن الأرباح في مدى النقاط التي حققها الأصل في مدى معين سابقا.

مشاكل التداول اليومي

هناك العديد من العوامل التي تؤثر في الأرباح المحتملة للتداول اليومي، ويجب على المستثمر الوعي بها قبل بناء آليته الخاصة بالتداول.

رأس المال المطلوب

إن رأس المال القليل يعد أحد الأسباب التي تجعل المستثمر يعاني في السوق. يجب ان يكون حساب المستثمر به اموال كافية لتضمن له القدرة على فتح مراكز في السوق أثناء التذبذبات. ويكتسب ذلك أهمية أكبر عند إتخاذ القرار بالتداول اليومي، حيث يتم ترك المراكز مفتوحة خلال اليوم. بالإضافة إلى ذلك، فإن إستخدام رافعة مالية مبالغ فيه في مقابل رأس مال قليل جدا قد يقود إلى خسائر إضافية، ربما تتضمن رأس المال المستثمر.

رسوم التحويل

رسوم التحويل

وحيث أن المستثمر اليومي يقوم بفتح وإغلاق العديد من العمليات أثناء اليوم، فإنه عليه أن يضع أسعار وتكلفة التحويل في حسبانه عند حساب الأرباح قبل العملية. ويكون حساب الأرباح والعمولات على أساس كل عملية على حدة، مايعني أنه كلما زادت عمليات التداول التي يقوم بها المستثمر، زادت المصاريف والعمولات. وعلى هذا، فإن الآلية الناجحة للمتداول اليومي، هي التي تستطيع تغطية مصاريف وعمولات العمليات، وتظل قادرة على منحه أرباحا معقولة في نهاية اليوم.

الحالة النفسية للمتداول

الحالة النفسية للمتداول

تظل الحالة النفسية أحد أهم العوامل المؤثرة في الأسواق المالية. ففي حالة التداول اليومي يخضع المستثمر لضغوط نفسية أعلى من المعتاد، فإن وضع عدد كبير من العمليات وإنهائها في مدى زمني قصير يستلزم متابعة متواصلة أثناء اليوم. وبالتالي، فإن النجاح في ذلك يتطلب مراعاة إدارة المخاطر لحماية رأس المال من التذبذبات المحتملة للسوق.

لماذا التداول اليومي مع LCG

أكثر من سبعة آلاف منتج للتداول
أكثر من سبعة آلاف منتج للتداول
هامش منخفض يبدأ من 0,2 لكل نقطة
هامش منخفض يبدأ من 0,2 لكل نقطة
تنفيذ سريع للتداولات
تنفيذ سريع للتداولات
سيولة كبيرة من خلال أفضل البنوك
سيولة كبيرة من خلال أفضل البنوك